المواطنون يغلقون مقر بلدية ويلان بسوق أهراس و المطالب عديدة

0 430
قام سكان بلدية ويلان صبيحة اليوم بغلق مقر البلدية وسط إحتجاجات و تنديدات و مطالب متنوعة معبرين عن عدم رضاهم على سياسة التسيير في البلدية و معربين عن رفضهم لطريقة تعامل المجلس البلدي مع الأوضاع الحالية و على رأسهم رئيس البلدية حيث تصدرت قفة رمضان قائمة إنشغالات المحتجين الذين يرون أن توزيعها لم يكن عادلا و أن أغلب المحتاجين لم يستفيدوا منها فيما استفاد منها أشخاص ميسروي الحال كما كان موضوع السكن حاضرا بقوة بداية بغيابه في بعض المناطق إضافة إلى عدم احترام القائمين عليه بالبلدية للتوزيع الجغرافي و كذا الأوليات فيما يخص المستفيدين منه خصوصا السكن الإجتماعي دون أن ننسى مطلب تعميم الإضاءة و الربط بشبكات الماء و الغاز على بعض التجمعات السكانية على غرار “بو زعرورة” ، “المكيمن” و مشتى القصور و فيما يخص القرى المربوطة بشبكات الماء فقد اشتكى سكانها التذبذب الدائم و الإنقطاعات المتواصلة للمياه خصوصا في شهر رمضان. هذا و طالب سكان الأرياف و الفلاحون بحفر الآبار العميقة و الإرتوازية لتسهيل نشاطهم الفلاحي و إضافة إلى كل ما سبق ذكره فقد اشتكى سكان مقر البلدية غياب التهيئة و انتشار مياه الصرف الصحي في بعض الأحياء مطالبين السلطات المحلية بالتدخل في أقرب وقت من أجل إنهاء معاتاتهم.
و من جهة أخرى و في تصريح لرئيس البلدية خص به “موقع طاغست ميديا” فقد اعتبر أن بعض المطالب المذكورة أعلاه لا يمكن تحقيقها بين ليلة و ضحاها نظرا لضعف ميزانية البلدية إضافة إلى شساعة الرقعة الجغرافية التابعة لبلدية ويلان. و فيما الإعانات المالية المقدرة ب 1000 آلاف دينار جزائري و على حد تعبير ذات المتحدث فقد استفادت منها 618 عائلة كانت على عاتق البلدية كما تم توزيع 280 طرد غذائي موزعة على 21 مشتى عبر تراب البلدية.
بقلم زين الدين بن شابي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.