في مقابلة أجرتها معه جريدة طاغست ميديا الإلكترونية المدير الولائي لديوان الآثار بسوق أهراس يؤكد على ضرورة إستحداث معهد لعلم الآثار بالجامعة

0 57

       بغية تسليط الضوء على الديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية بسوق أهراس و كذا المواقع الأثرية المصنفة بالولاية ، إرتأت جريدة طاغست ميديا الإلكترونية أن تجري لقاء صحفيا مع رئيس دائرة الممتلكات الثقافية المحمية بسوق أهراس السيد نجم الدين جوامع.

جريدة طاغست : ما هي مهام رئيس دائرة الممتلكات الثقافية المحمية ؟

نجم الدين جوامع : أولا نشكر جريدة طاغست ميديا الإلكترونية على هذه الإستضافة و الإلتفاتة الطيبة من أجل الحديث عن المهام الموكلة إلينا و كذا الحديث عن مختلف النشاطات المبرمجة، أما عن منصب رئيس دائرة الممتلكات الثقافية المحمية أو الدائرة في حد ذاتها فهي الهيئة الممثلة للديوان الوطني لتسيير  و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية على مستوى ولاية سوق أهراس .

جريدة طاغست : السيد جوامع ما هي المهام المحددة للديوان الوطني لتسيير و استغلال الممتلكات الثقافية المحمية ؟

نجم الدين جوامع : الديوان الوطني هو مؤسسة ذات طابع صناعي و تجاري تحت وصاية وزارة الثقافة ، تأسس بموجب المرسوم التنفيذي المؤرخ في 22 ديسمبر 2005 و الذي يعوض الوكالة الوطنية للآثار و حماية المعالم و النصب التاريخية التي كانت تتبع لمديرية الثقافة و يحكمها قانون الوظيفة العمومية و التي أنشأت سنة 1987 ، و تتمثل مهامه في الإشراف على المواقع الأثرية المصنفة و المتاحف و المعالم الأثرية .

جريدة طاغست : السيد جوامع  ما هي المواقع الأثرية المصنفة عبر إقليم ولاية سوق أهراس ؟ و هل يوجد متحف للآثار ؟

نجم الدين جوامع :   إن ولاية سوق أهراس تعتبر ولاية أثرية بامتياز و ذلك لوجود مواقع أثرية مهمة و مصنفة و هي موقع خميسة ، موقع مادور ، موقع تيفاش و موقع ضريح القصر لحمر . أما عن متحف الآثار فلا يوجد على مستوى ولاية سوق أهراس 

جريدة طاغست : السيد جوامع هل يوجد عبر إقليم ولاية سوق أهراس مواقع أثرية غير مصنفة ؟

نجم الدين جوامع : سؤال وجيه ، طبعا يوجد على مستوى إقليم الولاية مواقع تتطلب التصنيف من أجل الحفاظ عليها و صيانتها دوريا مثل موقع كاف المصورة بسدراتة و هنشير القصيبة بأولاد مومن و هناك مجموعة أخرى من المواقع ترقى إلى أن تكون مصنفة كذلك.

جريدة طاغست : ما هو سبب عدم تصنيف هذه المواقع ؟

نجم الدين جوامع : يعود ذلك للمرجع القانوني المتضمن تصنيف المواقع و يتعلق الأمر بالقانون 04/98 المؤرخ في 15 يونيو 1998 المتعلق بحماية التراث الثقافي حيث تنص المادة 18 منه على أن الوزير المكلف بالثقافة هو من يحق له فتح الدعوى التصنيفية لتصنيف المواقع و إصدار قرار بذلك .

جريدة طاغست : السيد جوامع هل هناك إقبال على المواقع الأثرية المتواجدة بإقليم ولاية سوق أهراس؟

نجم الدين جوامع : أكيد هناك زوار من مختلف البلديات و الولايات يقومون دوريا بزيارة لهذه المعالم و المواقع الأثرية و العدد في ارتفاع مقارنة بالفترة التي كانت فيها المواقع تسير من طرف الوكالة الوطنية للآثار و حماية المعالم و النصب التاريخية سابقا.

جريدة طاغست : هل توجد إتفاقيات مع قطاعات أخرى لتعزيز مكانة هذه المواقع و إشراكها في عملية التعريف و الترويج لهذه المواقع الأثرية ؟

نجم الدين جوامع : نعم هناك تنسيق مع مختلف القطاعات الموجودة بالولاية و على ىسبيل المثال لا الحصر قطاع الثقافة من خلال تنظيم مسرح الطفل الذي تؤطره جمعية الحسن الحسني للثقافة و الفنون و كذا قطاع السياحة من خلال تنظيم زيارات سياحية داخلية و خارجية لهذه المواقع ، من جهته قام قطاع التربية بتنظيم زيارات ميدانية لفائدة التلاميذ من مختلف الأطوار من أجل التعريف بهذه المواقع و ترسيخ ثقافة السياحة الأثرية لدى الجيل الصاعد .

جريدة طاغست : السيد جوامع كيف واجهت دائرتكم الأثرية جائحة كورونا كوفيد 19 مع توقف جميع الأنشطة ؟

نجم الدين : طبعا فجائحة كورونا كوفيد 19 تعتبر أزمة صحية أثرت على البلاد بأكملها و ليس قطاع الآثار فقط ، أين توقفت جميع الانشطة و البرامج المسطرة ، إلا أن الديوان لم يقف مكتوف اليدين حيث استغل هذه الفترة من أجل إعادة التهيئة و التنظيف الدقيق للمواقع و كذا إعادة تهيئة بهو الإستقبال و الكافيتيريا و تصوير ريبورتاجات إشهارية لهذه المواقع تم نشرها على منصات التواصل الإجتماعي المختلفة و ذلك بالتنسيق مع جمعية جيل أهراس .

جريدة طاغست : السيد جوامع هل يوجد على مستواكم تكوين متخصص في علم الآثار أو أبحاث في المجال ؟

نجم الدين جوامع : التكوين المتخصص في علم الآثار يعتبر ركيزة أساسية لنجاح المهام الموكلة إلينا إلا أن دائرتنا الأثرية تتواصل و تتعاون مع معاهد علم الآثار الموجودة في الولايات الأخرى و خاصة معهد علم الآثار المتواجد بالجزائر العاصمة ، هذا الأخير يرسل بدوره العديد من الطلبة من أجل إجراء البحوث و الدراسات العلمية في المجال و نغتنم هذه الفرصة عبر منبر جريدة طاغست ميديا الإلكترونية لدعوة كل الفاعلين من جامعة محمد الشريف مساعدية سوق أهراس و كذا المجلس الشعبي الولائي  و وزارتي التعليم العالي و البحث العلمي و الثقافة و الفنون من أجل إستحداث معهد لعلم الآثار على مستوى جامعة سوق أهراس ليكون إضافة لهذا التكوين المتخصص خاصة و أن ولاية سوق أهراس ولاية أثرية  بامتياز .

جريدة طاغست: السيد جوامع كلمة أخيرة .

نجم الدين جوامع : نشكر جريدة طاغست ميديا الإلكترونية مرة أخرى على هذه الإلتفاتة الطيبة و من خلالكم نقول لسكان ولاية سوق أهراس أن المواقع الأثرية هي امتداد للمحيط البشري و يجب المحافظة عليها من أجل تعزيز ثقافة السياحة الأثرية بالولاية.

حاوره هشام بن ناصر

تدقيق و إخراج زين الدين بن شابي  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.